اكتب ما تود البحت عنه و اضغط Enter

الاثنين، 10 أبريل 2017

الغدة الدرقية,لا تحتاج لطبيب !!


الغدة الدرقية هي الغدة التي تلعب دورا هاما جدا في الجسم. عن طريق إفراز هرمونات الغدة الدرقية، التي تشارك في وظائف مختلفة من الجسم. 

تقع  الغدة الدرقية في قاعدة العنق، لديها وظيفة في  إنتاج هرمونات الغدة الدرقية، T3 و T4، والتي تلعب دورا كبيرا في الجسم.

في الواقع، هذه الهرمونات  تساعد على تنظيم درجة حرارة الجسم، والاستنساخ والتمثيل الغذائي، والسيطرة على نمو وأداء العضلات ولكن أيضا من معدل ضربات القلب والرغبة الجنسية.

تركيب هرمونات الغدة الدرقية يعتمد بشكل رئيسي على الغدة النخامية. هذه الغدة تقع في الدماغ تنتج هرمون تنشيط الغدة الدرقية، وهو الهرمون الذي يؤدي بدوره إلى السيطرة على إفراز T3 و T4.


في بعض الحالات، نشاط الغدة الدرقية يمكن أن تتأثر، مما قد يؤدي إلى اضطرابات الغدة الدرقية بما في ذلك  فرط نشاط الدرق. التي تؤثر على المرأة بشكل خاص.

الغدة الدرقية:

الغدة الدرقية قد تفرز نسبة غير كافية من الهرمونات .و هذا يتسبب في اضطراب في المقام الأول عن نقص اليود، وهو عنصر اساسي أثر على وظيفة الغدة الدرقية. ومع ذلك، هناك عوامل أخرى قد تشجع على تطوير هذا الاضطراب على أنه قصور الغدة الدرقية الخلقي أو العلاج من أمراض الغدة الدرقية، بما في ذلك فرط نشاط الغدة الدرقية.

علامات واضحة  للاضطراب في للغدة الدرقية  تتمثل في : زيادة الوزن، وفقدان الشعر، والتعب، والعصبية أو الكآبة.


فرط نشاط الغدة الدرقية:

يشير فرط نشاط الغدة الدرقية إلى الإفراط في إنتاج هرمون الغدة الدرقية بشكل غير طبيعي. أسباب هذا الاضطراب كثيرة، من بينها، التعاطي للأدوية الغنية باليود (التهاب الغدة الدرقية)، تشكيل عقيدات الغدة الدرقية أو مرض جريفز، أحد أمراض المناعة الذاتية التي لا تزال تسبب أكثر فرط نشاط الغدة الدرقية بشكل متكرر. وضوح الأعراض يعتمد على شدة هذا الاضطراب، بل هو فرط معتدل، هذا الأخير قد يكون صامت و لا يؤثر. ولكن بصفة عامة، العلامات الأكثر شيوعا في فرط نشاط الغدة الدرقية هي: فقدان الوزن، واضطرابات النوم، وتقلب المزاج والتعرق وغيرها.

علاج مشاكل الغدة الدرقية يعتمد أساسا على أصل المرض. في بعض الحالات، قد يصف الأطباء هرمونات الغدة الدرقية الاصطناعية، ومكملات اليود أو الاجتثاث من منطقة الغدة الدرقية.

كيفية الوقاية من اضطرابات الغدة الدرقية؟

أفضل طريقة لمنع حدوث مشاكل الغدة الدرقية,تحفيز التعزيز من وظائف هذه الغدة. في الواقع، بتحسين وتنشيط الغدة الدرقية، يمكننا تجنب تعطيل عملها. وفيما يلي بعض النصائح التي يجب اتباعها:

وجود ما يكفي من فيتامين A و D:

وفقا لبحث أجري مؤخرا، يلعب فيتامين D دورا رئيسيا في عمل الغدة الدرقية. كما يمكن هرمونات الغدة الدرقية من  أن تخترق الخلايا. هذا الفيتامين  أيضا يشارك في إصلاح الضرر الذي تعرفه الغدة الدرقية.

فيتامين (أ) له بدوره هو  ضروري لصحة الغدة الدرقية. هذا الفيتامين يعمل بالتآزر مع هرمون T3، لضمان وظيفة هذه الغدة. زيادة، فيتامين أ من شأنه أن يقلل من خطر الغدة الدرقية لدى النساء قبل انقطاع الطمث ، وفقا لدراسة نشرت في المركز الوطني للمعلومات التكنولوجيا الحيوية على شبكة الإنترنت.


استهلاك الطحالب:

توفر الأعشاب البحرية العديد من الفيتامينات للجسم، ولكن بالخصوص الكثير من المعادن,البوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم والصوديوم واليود وهذه الأطعمة لديها نوعية التغذية مثيرة للإعجاب. تناول اليود من الطحالب مثير جدا للاهتمام ويمكن أيضا أن يستخدم للتغلب على أوجه القصور في المغذيات الدقيقة. يذكر أن اليود هو وقود الغدة الدرقية. وجود إمدادات كافية يعني ضمان التشغيل السليم. الأعشاب البحرية محببة في هذه الحالة كثيرا.

 زيت جوز الهند:

زيت جوز الهند يعطي للغدة الدرقية,الأحماض الدهنية  بسلسلة متوسطة تكون ضرورية لعملها. والمعروف عنه خاصة أنه يحفز إنتاج هرمونات الغدة الدرقية.

تجنب الأطعمة المسسبة للاصابة بالمرض:

بعض الأطعمة قد تؤدي الى ابطاء وظائف الغدة الدرقية وتمنع امتصاص اليود به. ومن المهم تجنب أو الحد من استهلاكها. وتشمل هذه، وفول الصويا، والفول السوداني، الفجل، والملفوف، والقرنبيط ...


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق